ناهد أبو طعيمة*

تحاول فكرة دليل الخبيرات توفير قاعدة بيانات عن الخبيرات الفلسطينيات اللواتي تحتاجهن غرف الأخبار، وخاصة تلك الأسماء غير المعروفة للصحافيين في الوكالات ووسائل الإعلام المحلية والأجنبية التي تنتج بشكل يومي، حيث تكتفي المؤسسات والصحافيون -في الغالب- بأسماء معروفة ومتحققة في مجالها ومكررة لدى وسائل الإعلام. 

ولكننا هنا في هذا الدليل، حاولنا تقديم مفكرة بأسماء نساء وعناوين اتصال جديدة على الأخبار.

لم يكن العمل فرديّاً، بل قامت لجنة المضامين في مركز تطوير الإعلام بالتشاور والتفاكر مع كل المؤسسات الإعلامية والنسوية، لاعتماد جملة من الشروط الواجب توفرها في المرأة الخبيرة، لتقديم نبذة عنها لوسائل الإعلام، وتتضمن هذه النبذة مجال العمل وسنوات الخبرة، بحيث تكون من سبع سنوات وأكثر في الاختصاص، إضافة إلى الدرجات العلمية التي حصلت عليها الخبيرة، ومرور سريع على مهاراتها وقدراتها العملية وإنجازاتها في حقول البحث أو التأليف أو تقديم المعلومات حول اختصاصها.

ولم يكن مركز تطوير الإعلام في جامعة بيرزيت وحده الفاعل في هذا الدليل، فقد تمت الاستفادة من تجارب مؤسسات أكاديمية مثل جامعة القدس، ومؤسسات إعلامية مثل نقابة الصحافيين، وهي شريك أساسي لمركز تطوير الإعلام في كل البرامج والمشاريع، إضافة إلى خبرات الصديقات والأصدقاء من أسرة النسوية الفلسطينية ومن أسرة الإعلام الفلسطيني. 

في البداية، أعلنّا من خلال الموقع الرئيسي لمركز تطوير الإعلام- جامعة بيرزيت لمدة شهرين عن الدليل، وصممنا استمارة تحمل كل المعلومات المطلوبة حول الخبيرات وصورهن الشخصية واللغات الأجنبية التي بالإمكان أن يتحدثن بها، وأتيحت هذه الاستمارة بعد اعتمادها لمدة شهرين لكل النساء الفلسطينيات في الوطن والشتات.

ولم نترك الأمر لاستمارة إلكترونية، بل جندنا فريقاً من الباحثات في كل من الضفة وغزة، للتواصل مع أكبر عدد من المؤسسات لتستنفر هذه المؤسسات كادرها النسوي لتعبئة الاستمارة.

وأرسلنا أيضاً رسائل رسمية إلى الوزارات والاتحادات والنقابات في كل من الضفة وغزة والأراضي المحتلة عام 48 وفي الشتات، طمعاً في ترشيح أكبر عدد من الخبيرات، أو توجيهنا من خلال عملها وخبرتها إلى خبيرات محددات للحديث والتواصل معهن وإدماجهن في دليلنا. 

وبعد عمليات الاعلان والمتابعة والتواصل السابقة، عقدت لجنة المضامين في المركز اجتماعات مطولة لإضافة بعض التخصصات أو بعض الخبيرات اللواتي لم يتوفقن في تعبئة الاستمارة لأسباب تقنية، وتبرير قبول أو رفض المترشحات لهذا الدليل. 

تقدمت للدليل قرابة 1000 سيدة فلسطينية، كلهن يحق لهن أن يكن فاعلات ومتحدثات في الإعلام، لكن تم استبعاد جزء من المتقدمات لعدم تطابق الشروط أو المحددات التي تم الاتفاق عليها، نظراً لتجربة البعض الغضة في مجال الاختصاص الخاص بهن.

نعلم أن هناك العديد من الخبيرات المتحققات في حقول متعددة لم يحالفنا الحظ في الوصول إليهن، لكن الدليل سيبقى يفتح صفحاته لهن دائماً.

وسيطلق المركز الدليل المطبوع في نسخته الأولى التي ستوزع على وسائل الإعلام بالتزامن مع إطلاق النسخة الإلكترونية التي ما زالت مفتوحة، وستظل فيها الفرصة متاحة لخبيرات إضافيات للانضمام، وسيتم تحديث المعلومات والصور ووسائل التواصل معهن بشكل مستمر.

نحن سعداء بتحقق النسخة المطبوعة من الدليل، لكن أعيننا ستظل مفتوحة على النسخة الإلكترونية التي حتماً ستضم أسماء جديدة وتوفر للصحافيين ووسائل الإعلام خيارات وبدائل أكبر للمتحدثات المطلوبات لغرف الأخبار.

 

* منسقة وحدة النوع الاجتماعي في مركز تطوير الإعلام

Tel

T: +970 298 2979 

F: +970 298 2180

  • Facebook Clean
  • Twitter Clean
  • White Google+ Icon

Follow us

 2018 by Media Development Center

Birzeit University.
 

Funded by